في تونس ومصر انهم يتآمرون على الثورة : فحذاري من السقوط في الفخ !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في تونس ومصر انهم يتآمرون على الثورة : فحذاري من السقوط في الفخ !

مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 11, 2011 4:14 am

الوسط التونسية:
لم تعد الثورة في تونس ومصر أمرا جليلا وزلزالا سياسيا عظيما نقتصر مسؤوليته على أبناء البلدين المعنيين بثمار ومغانم الثورة , بل ان مسؤولية نجاح الثورتين وتحقيق أهدافهما منوطة الى حد بعيد بنضج النخب العربية والاسلامية وقدرتها على عقلنة الثورة بدل تثويرها الى مالانهاية ثم الخروج بحالة فوضى عارمة تأتي على كل المنجز والمكتسب .

قد يختلف القياس والى حد ما وكبير , بين تطورات الثورة في تونس ومعوقات نظيرتها في مصر ...

فاذا كانت الثورة الأولى قد عرفت انحياز الجيش قيادة وهيكلة ميدانية الى صفوف الثوار والجماهير , فان الثانية لازالت تشهد تململ القرار القيادي العسكري , اذ تقف مؤسسة الجيش المصري بين تجاذبات القصر وتجاذبات الشارع وتجاذبات القوى الخارجية المؤثرة في المشهد السياسي والأمني المصري .

وأخذا بعين الاعتبار قوة ضغط الشارع المصري الذي نزل والى حد يوم أمس الخميس 10 فبراير 2011 بحجم ثلث السكان الى الميادين والساحات , فان قرار الجيش قد يسجل انحيازا كليا للشعب والشارع في غضون ساعات أو أيام قليلة ...

مصر تقف اليوم أمام مرحلة فارقة من تاريخها فاما سيادة الشعب وكرامة مواطنيه وهيبة الدولة بما تقتضيه من اعادة مصر الى موقعها الحضاري والاقليمي والدولي البارز , أو لاقدر الله خيبة الثوار وعودة مارد الشعب الى قمقمه من بوابة دهاء مبارك حين يضع السلطة بين يدي خليفته عمر سليمان .

المؤكد أن مصر اليوم , وبما تختزنه من تراكمات الجور والقهر والفساد , وبما تمتلكه من نخب خلاقة ومبدعة هي أكبر وأعظم من ترويض مبارك وحيل أي خليفة يفصل على مقاس مصالحه ومصالح حراس المعبد ...

وقد لايكون سرا حين أقول بأن رحيل مبارك واعادة المجد لمصر , رهين تحالف استراتيجي بين الجيش وقيادته والشعب المصري وقواه الفاعلة الحية , أما ماعدى ذلك من عملية تفاوضية خاطئة بين سليمان وبعض مسؤولي الأحزاب , فهو وجهة خاطئة يريد بها داهية قصر العروبة وقصر عابدين ادخال الشعب المصري الى بيت الطاعة ومربعات الوهم والسراب بعد 30 سنة من وعود بالارتواء من الماء العذب في صحراء قاتلة...!

ان مبارك يقف اليوم في أشد لحظات الضعف , وليس من الحكمة والعقل اعادته الى الديكتاتورية المنقبة من بوابة اضفاء الشرعية على خليفة غير منتخب ...

أخطأ الاخوان المسلمون وحزب الوفد وآخرون حين أسرعوا الى الجلوس مع حامي قواعد المعبد , وكان من الحكمة تغيير قواعد اللعبة بطلب لقاء مشترك مع المشير طنطاوي والفريق سامي عنان وآخرون من قيادة أكبر عاشر جيش عبر العالم ...

واذا أراد المصريون بقياداتهم الوطنية المعارضة وقواهم الشبابية في كل ميادين وساحات مصر اختصار ساعات وأيام مبارك المعدودة , فعليهم التوجه الى جيشهم العظيم بالنداء , فهناك مربط الفرس في انجاح الثورة , كما مربط الفرس في حمايتها من أي عدوان خارجي قد يتآمر عليها .

وبالعودة الى تونس , فان المرحلة في تقديرنا تختلف عن لحظة المزيد من مطالبة الشارع المصري بالثورة , فالمعركة لم تحسم هناك , والمصريون باتوا في مسيرة ربع الساعة الأخير من تحقيق مرادهم باسقاط فرعون ووضع حجر الأساس في مسار مشوار طويل نحو الدمقرطة والكرامة والمنعة والحرية .

بعد انحياز الجيش الوطني التونسي الى ثورة الشعب , تم تشكيل حكومة مؤقتة , تبدو قد قطعت أشواطا في المسار الصحيح , برغم كل ماصدر عنها من أخطاء أو سوء تقديرات نتاج ثقل الوضع القديم والوقوع غير المريح تحت ضغط جبار لمارد الشعب ...

قد أحترز شخصيا على تشكيلة الحكومة , وهو ماأكدت عليه في مناسبات عدة على شاشة المستقلة , غير أني أقدم في موضع الحال مصلحة الوطن وحساسية الظرف على كل احتراز آخر , اذ لاتهمني أسماء أعضاء الحكومة , بقدر اهتمامي بما سيجلبه أعضاؤها لشعبنا من منافع أوماسيدفعونه من أضرار ...

وأخذا بعين الاعتبار أنها حكومة مؤقتة , لن تستمر مهامها لأكثر من 6 أو سبعة أشهر , فان اسقاط البلد في حالة العطالة والكسل الاقتصادي الشامل , عبر تعميم الاضرابات والاعتصامات والمسيرات والاحتجاجات المتصاعدة , سيدخل بلاشك البلد في حالة الكساد الشامل ويسقط أسهم الثورة في عيون مواطنينا قبل عيون أشقائنا على امتداد خارطة العالم العربي والاسلامي وحتى الخارطة الدولية ...

لابد أن نفهم جميعا ضرورة اعادة النبض الى الدورة الاقتصادية , مع أهمية الحفاظ على ورقات ضغط ذكي على حكومة تحتاج بلاشك الى رقيب ومحاسب , وأحسب أن الدور موكول اليوم الى النخب الناضجة وكل الأطراف العاقلة بالبلد ...

ان أولوية الأولويات في تقديرنا , هي مؤازرة الجيش الوطني في مهام حفظ الأمن والاستقرار وتشجيع قوى الأمن الداخلي على العودة الى دورها الشريف بعيدا عن مزالق الانشغال بقمع المعارضة والوقوع في فخاخ التجنيد من قبل قوى الردة في النظام القديم ...

هناك أولويات أخرى لابد أن يتعزز مسارها في انشغالات الرئيس التونسي المؤقت السيد فؤاد مبزع وحكومته المؤقتة بقيادة السيد محمد الغنوشي , فعلى هؤلاء التعجيل بتعزيز مناخ الحريات وفق التفويض التاريخي من مجلسي النواب والمستشارين , وهو مايعني صدور مرسوم عاجل في العفو التشريعي العام , مع مراجعة شاملة لقضايا الحق العام داخل أروقة وزارة العدل تمهيدا لسن عفو خاص يشمل كل من ظلم في قضايا عدلية حكم فيها قضاء فاسد ومرتشي .

الثقة في هاته الحكومة المؤقتة ستتعزز باعادة النظر في قرار تعيين الولاة واستبعاد الحرس القديم المناهض للثورة ...

أما القضاء الوطني , العادل والمستقل فان من أبرز مهامه هو محاكمة عادلة وعلنية لمن تسبب في اراقة دماء أبناء تونس ونهب ثروتهم الوطنية , وهو ملف لابد أن يتحرك بالتوازي مع ملفات أخرى تثقل كاهل هاته الحكومة .

التدرج والتفهم والعقلنة في مسار الثورة سيحمي الثورة من الفوضى العارمة ومن الحرس القديم الذي يتربص بالثورة منقضا حين تتهيأ الظروف ..., وأظن أن شعبا عظيما كشعب تونس لابد أن يعي الدرس حين يراهن على تنظيم انتخابات حرة ونزيهة ومعبرة ...

التحلي بالصبر , والمضي باتجاه ساحات العمل والتضامن الوطني الشامل من أجل عودة الأمن , ومواصلة النضال الميداني الذكي من أجل الحفاظ على مكتسبات الثورة , هي شروط موضوعية لابد أن تسبق الاستحقاق الرئاسي والتشريعي المرتقب..., وهي شروط ستستمر حتما بعد المشهد الانتخابي , فعقلنة الثورة واحاطتها بفقه الموازنات , سيجنبنا بلاشك مفاجآت وانتكاسات يخطط لها باستمرار أعداء كل ثورة ...
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 54
نقاط : 24329
تاريخ التسجيل : 09/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://e-revolutionpcs.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى